جلالة الملك محمد السادس ملك المغرب

....أولاد افرج مسابقات ثقافية بمناسبة ذكرى المطالبة بالاستقلال

أولاد افرج مسابقات ثقافية بمناسبة  ذكرى المطالبة بالاستقلال

 

photo librairi qassar

 ذ.محمد قصار حامل أوراق من بين المشرفين على لجنة المسابقة وهؤلاء ممثلو المدارس يحملون الجوائز تتقدمهم صورة جلالة الملك محمد السادس نصره الله

نظمت بخزانة أولاد افرج يومه الأحد 6 يناير2013 نهائيات المسابقة الثقافية بين المدارس،مدرسة عبدالله الشفشاوني ومؤسسة الجسر للتفوق ومدرسة الوحدة ومدرسة عبدالله بن ياسن،وذلك بمناسبة ذكرى عريضة المطالبة بالاستقلال،علما أنه كانت قد انطلقت أولى المسابقات الأحد الماضي 30 دجنبر 2012،وتم إقصاء كل من مدرستي الوحدة ومدرسة عبدالله الشفشاوني،لكن النهائيات كان الفوز  حليف مؤسسة الجسر للتفوق على نظيرتها مدرسة عبدالله بن ياسين،وقد كان في اللجنة الثقافية الأستاذ محمد قصار عن مؤسسة عبدالله الشفشاوني
 وعن الوحدة الأستاذة جميلة ابو ثقاب،والأستاذ سعيدعن مؤسسة الجسر، وتم التنشيط على يد السيد محمد قديوي إطار بجماعة أولاد افرج رفقة الأستاذات من خزانة الجماعة،وقد تخللت المسابقة كلمات بالمناسبة وأناشيد وطنية،وفي الأخير تم توزيع  الشواهد التقديرية والجوائز على المؤسسة الفائزة،وجوائز رمزية على بقية المدارس المشاركة،وقد حضر خلال الحفل الاختتامي الكاتب العام لجماعة أولاد افرج السيد الرداد احصاين،نيابة عن رئيس جماعة أولاد افرج،وأعضاء من الجماعة وفاعلين وأساتذة

وانتهى الحفل الثقافي في جو من الهدوء والاطمئنان..رافعين برقية الولاء والإخلاص لجلالة الملك محمد السادس نصره الله،طالبين منه تعالى أن يحفظه في ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن،وكافة الأسرة الملكية الشريفة

عن منتدى المواقع الوطنية

محمد قصار

0671683972 

Posté par qassarroyale à 18:50 - Commentaires [2] - Permalien [#]


30 juin 2015

...أمير المؤمنين يترأس

أمير المؤمنين يترأس الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

29 يونيو 2015
الدار البيضاء, 29-06-2015  -  
ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، اليوم الاثنين بالقصر الملكي بمدينة الدار البيضاء، الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.
أمير المؤمنين يترأس الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية
29 يونيو 2015

وألقت درس اليوم بين يدي جلالة الملك، أعزه الله، الأستاذة وداد العيدوني، عضو المجلس العلمي المحلي بطنجة، متناولة بالدرس والتحليل موضوع "الاجتهاد بين ضوابط الشرع ومستجدات العصر" انطلاقا من قوله تعالى "ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم".

وقد تناولت المحاضرة موضوع الدرس من خلال التطرق إلى أربعة محاور أساسية هي تعريف الاجتهاد وذكر مراحل تأسيسه إلى قيام المذاهب الإسلامية، وتقنيات الاجتهاد وتطوره داخل المذهب، ووضعية الاجتهاد بالمملكة المغربية، ثم أفق الاجتهاد في ضوء تطور الحياة.

وأوضحت أن لفظة الاجتهاد جاءت من المجهود العقلي المطلوب للوصول إلى حكم شرعي لم يرد فيه نص من الكتاب أو السنة، ولم يقع عليه إجماع، مسجلة أنه من تيسير الدين أنه ورد في التوجيه القرآني والهدي النبوي ما يبرر الإتيان بمثل هذا الاستنباط.

وأبرزت أن الاجتهاد وسيلة مثلى للملاءمة بين الشريعة وبين جوانب من الحياة، وقد بين العلماء متطلبات هذا الاستنباط ومقوماته وضرورياته وحاجياته وتحسيناته، مضيفة أن المقصود بالحكم الشرعي هنا هو الحكم الذي نظرت فيه الشريعة الإسلامية من الوضع ابتداء إلى مصلحة المكلف أي أن المجتهد ينظر في مصالح الناس ما دام مقصد الشريعة يتمثل في إقامة الإصلاح وإزالة الفساد.

فمهمة المجتهد، تضيف المحاضرة، تنحصر في البحث عن الوصف الذي يحقق المصلحة التي قصدها الشارع من الحكم، موضحة أن كل مسألة خرجت عن العدل وعن الرحمة وعن المصلحة وعن الحكمة ليست من الشريعة وإن دخلت فيها بالتأويل كما يقول ابن القيم في إعلام الموقعين.

وأوردت عددا من دواعي الاجتهاد، منها تجنب الجمود الذي قد يجعل الشريعة لا تلبي حاجات الناس وهم يتطورون بحكم تغير الحياة، وتناهي نصوص الأحكام في الكتاب والسنة وتجدد الوقائع، وتجنب ظهور الابتداع في أحكام الشريعة بمرور الأزمان وضرورة بيان الوجه الحقيقي للأحكام ومقاصدها، والتطور الذي هو سنة من سنن الله في خلقه، موضحة أن آيات القرآن التي تحدثت عن إعمال الاجتهاد تجاوزت ثلاثمائة آية.

كما بينت المحاضرة أن الاجتهاد منوط بأهل الفقه والعابدين من المؤمنين الذين جمعوا بين العلم والتقوى وليس متروكا لعوام الناس ينتحله من لا علم له، ثم إن الاجتهاد في الشريعة الإسلامية ينبغي أن يكون شورى بين أهل العلم.

وقالت إنه منذ القرن التاسع عشر الميلادي ومع لقاء تاريخ المسلمين بتاريخ أوروبا على الخصوص، ظهرت الدعوة من عدد من العلماء إلى فتح باب الاجتهاد من جديد، مشددة على أن العلماء المغاربة لم يكونوا بمعزل عن ذلك، بل سجل التاريخ إسهامهم الواسع في مجال الاجتهاد، تؤكد ذلك كتبهم في الأجوبة والنوازل والأحكام والفتاوى، وبعض آرائهم تضمن اجتهادات قوية ومبدعة تحمل سمة مدرسة مالكية.

أما في هذا الوقت، تقول العيدوني، فقد تميزت المملكة بفتح مجالات الاجتهاد بأشكاله المختلفة وأبوابه المتنوعة سواء تعلق الأمر بالاجتهاد الفقهي أو السياسي أو القضائي أو الإداري، تجلى ذلك بشكل واضح في وضع إطارات تشريعية متطورة مع تأكيد التزام المغرب في البيعة والدستور بأحكام الشريعة الإسلامية واحترامه ما يوافق هويته من القوانين الدولية مع مراعاة التطور الحاصل في المجتمع في انسجام مع هويته الثقافية وخصوصيته الوطنية.

وأبرزت أن هذه الاجتهادات تتجلى في التعديلات المهمة التي تمت على بعض القواعد الدستورية، مؤكدة أن تميز المغرب يفرض تحديات جسيمة للمحافظة على المكتسبات والتعاطي بإيجابية مع ما يشهده العالم اليوم من تحديات العولمة والانفتاح.

فعلى مستوى قضايا الأسرة، سجلت عضو المجلس العلمي المحلي بطنجة حرص أمير المؤمنين على أن يكون النهوض بها وصيانة كرامتها في توافق مع مرجعيتها وثوابتها في انسجام تام مع روح العصر، وفي إطار الاجتهاد الجماعي ما دامت الأحكام الشرعية من اختصاص إمارة المؤمنين.

وفي هذا الصدد، استحضرت المحاضرة أمر جلالة الملك بتشكيل لجنة لمراجعة مدونة الأحوال الشخصية وهي اللجنة الاستشارية الملكية لإصلاح مدونة الأسرة حيث انكبت تحت التوجيهات الملكية السامية لإنجاز الإصلاحات عن طريق إعمال الاجتهاد، ليتم الحسم في مجموعة من الأمور المستحدثة انطلاقا من روح الشرع مع مراعاة مستجدات العصر فكان الاجتهاد جماعيا وسبيلا إلى توحيد الامة واجتماع كلمتها.

وعلى صعيد الحوادث والنوازل، ذكرت المحاضرة بقضية تقنين الإجهاض كمسألة لم يكن للأسلاف عهد بها، فكان لا بد من عرضها على أهل الاختصاص من العلماء وذوي الخبرات في المجال للنظر في الامر، مع الاستهداء بنور الشريعة وروحها والمحافظة على مقاصدها وعدم التعدي لحدودها، التي تعد فاصلا حاسما بين الحلال والحرام، ومن أجل بلورة النتائج المتوصل إليها في مشروع مقتضيات قانونية، قصد إدراجها في مدونة القانون الجنائي. 

وبعد أن عرفت العيدوني الاجتهاد القضائي ببذل القاضي جهده في استنباط الأحكام القانونية من مصادرها الرسمية، والتأكيد على أن مصطلح الاجتهاد القضائي يقصد به غالبا الرأي الذي يتوصل إليه القاضي في مسألة قانونية والذي يقضي به، أوضحت أن الاجتهادات القضائية الصادرة عن محكمة النقض في مختلف فروع القانون لا تكاد تحصى.

ومن صور هذا الاجتهاد، ذكرت العيدوني بعدم مراعاة حرمان النساء عند حل الوقف المنصوص فيه أصلا على الوقف على الرجال دون النساء وهو الاتجاه الذي كرسته مدونة الاوقاف في مادتها الرابعة عشرة.

وإلى جانب الاجتهاد القضائي، تضيف المحاضرة، نجد نوعا من الاجتهاد يتخذ شكل فتوى وهي أحكام شرعية تأتي كجواب لنوازل خاصة، حيث عرف هذا النوع من الاجتهاد تطورا هاما، خاصة مع رعاية أمير المؤمنين السامية للفتوى حيث أصدر جلالة الملك أمره السامي بإحداث الهيئة العلمية للإفتاء خلال رئاسته افتتاح الدورة الأولى لأعمال المجلس العلمي الأعلى بفاس سنة 2005، وهي الهيئة المؤهلة لممارسة الاجتهاد في سن القواعد المنظمة للمجتمع في إطار ثوابته، وإصدار الفتاوى في شأن المسائل المحالة إليها استنادا إلى مبادئ وأحكام الدين الإسلامي ومقاصده كما ينص على ذلك الفصل ال41 من الدستور.

وسجلت أن مراعاة المصلحة لا يستوجب لي أعناق النصوص وتحريفها ولا التضييق في فهم النص ولا الغلو في اعتبار المصلحة بلا ضوابط شرعية، وهو الأمر الذي جسدته المؤسسة العلمية المكلفة بالإفتاء في جوابها عن استفتاء أمير المؤمنين حول المصلحة المرسلة وعلاقتها بتدبير الشأن العام تلك المبادرة الملكية السامية التي أعادت إلى الأذهان سلوكا تاريخيا راقيا سنه ملوك الدولة العلوية الشريفة بتوجيههم نظر علماء الأمة إلى قضايا ذات أبعاد اجتماعية هامة.

وصنفت المحاضرة الفتاوى التي أصدرتها مؤسسة الإفتاء بالمملكة إلى اجتهادات في المسائل الاقتصادية مثل فتوى حول وضع المرأة داخل الجماعات السلالية، واجتهادات في المسائل الطبية مثل فتوى حول ما يسمى بالموت الرحيم، واجتهادات في مجالي العلاقات الدولية والأسرة. 

وأكدت المحاضرة على اعتبارات ينبغي ألا تغيب عن الفقهاء المطلوب منهم الاجتهاد ومنها اختلاف ظروف الحياة في هذا العصر مع ظروف الحياة التي تعامل معها المجتهدون في قضايا الفقه في القرون الماضية، والتعددية في الآراء وما يقتضيه من الوسع وإعمال التيسير والترغيب، وتوسيع الخبرة العلمية والعملية وميادين الاختصاص في كثير من الميادين، والحاجة الماسة إلى الدين كعامل للتقارب والوحدة والتنمية، وتأثير تكنولوجيا التواصل على الناس إيجابا وسلبا، لتخلص إلى أنه إذا كانت هذه الاعتبارات وما شابهها قد أخذت أبعادا غير مسبوقة في الوقت الحاضر، فإن ما لم يتغير بالنسبة للمجتهد هو شرط التقوى وحس الوعي بنتائج الاجتهاد.

وقالت المحاضرة في ختام الدرس "نحمد الله في هذه المملكة المغربية على أن الاجتهاد محفوظ بإمارة المؤمنين"، مستحضرة جوانب من هذا الحفظ منها تحيين مشيخة العلماء في مؤسسة المجلس العلمي الأعلى، والتشريع في أمور الشأن الديني بظهائر شريفة الأمر الذي يجعله بمنأى عن الخلاف، فضلا عن أن علماء الأمة يقومون بواجبهم في التبليغ عامة، والاجتهاد خاصة بوعي صارم وفي انسجام مع إمامتهم العظمى وفي مراعاة للمصالح

وفي ختام هذا الدرس الديني، تقدم للسلام على أمير المؤمنين الأساتذة عبد القادر امباكي أستاذ بمعهد الشيخ أحمد للعلوم الدينية (السينغال)، ومحمد النينوي من علماء الولايات المتحدة بواشنطن، وعبد الهادي هنركامب أستاذ جامعي في الدراسات الإسلامية بجامعة جورجيا (الولايات المتحدة)، والشيخ نافع بريز أوريلا عن الجماعة الإسلامية في مكسيكو (المكسيك)، وعبد الله بن علي سالم قاضي ورئيس سابق للمجلس الدستوري الموريتاني، ومحمد الحافظ ولد السالك عالم وشاعر من أسرة العلويين (موريتانيا)، والشيخ أحمد بن عمر التجاني من علماء غانا، والأستاذ شعيب أبو بكر من علماء غانا، وأنس محمود خلف العيساوي أستاذ بالجامعة العراقية ببغداد، وإمام ثاني بجامع الشيخ عبد القادر الجيلاني ببغداد العراق

Posté par qassarroyale à 19:57 - Commentaires [0] - Permalien [#]

....الدار البيضاء..جلالة الملك يدشن مركزا لتكوين وتنشيط النسيج الجمعوي

الدار البيضاء..جلالة الملك يدشن مركزا لتكوين وتنشيط النسيج الجمعوي، الذي يشكل آلية لخدمة مهنية العمل الجمعوي

29 يونيو 2015
الدار البيضاء, 29-06-2015  -  
أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،نصره الله، اليوم الاثنين بالدار البيضاء ، على تدشين مركز لتكوين وتنشيط النسيج الجمعوي يروم تعزيز مهنية العمل الجمعوي وتطوير خبرات التعاونيات وتشجيع المبادرة الحرة والنهوض بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني.
الدار البيضاء..جلالة الملك يدشن مركزا لتكوين وتنشيط النسيج الجمعوي، الذي يشكل آلية لخدمة مهنية العمل الجمعوي
29 يونيو 2015

ويستجيب هذا المركز ، المشيد بحي العنق (عمالة مقاطعات الدار البيضاء- أنفا)، بغلاف مالي يبلغ 10 ملايين درهم وبدعم شركاء عموميين وخواص ، لحاجيات التأطير والدعم وتنشيط النسيج الجمعوي المحلي، لاسيما عبر التكوين وتقوية قدرات الجمعيات المحلية، ومصاحبة الجمعيات والتعاونيات في طور الإنشاء، وذلك سعيا إلى ضمان مشاركة قوية وفعالة لمختلف فعاليات المجتمع المدني في العملية التنموية 

ويشتمل المركز الجديد، المشيد على مساحة مغطاة من 2097 مترا مربعا على قطب ل "الجمعيات" يضم ورشات مخصصة للأعمال الإنسانية، وتسيير الجمعيات، وتسيير المراكز الاجتماعية، وتكوين المكونين، وتصور وتدبير المشاريع. كما يضم قطبا ل "التعاونيات" به ورشات للمقاولات، و"التواصل الجمعوي"، و"المهن الخضراء"، إلى جانب مركز للتوثيق والتواصل وقاعات للمعلوميات والتأطير البيداغوجي والندوات

وتميز حفل تدشين مركز تكوين وتنشيط النسيج الجمعوي، بإشراف جلالة الملك، أيده الله، على تسليم آليات للدعم وتجهيزات مختلفة (حواسيب، آلات للطباعة، وأجهزة للعرض بالفيديو وكاميرات .. إلخ)، وهي عبارة عن هبة من مؤسسة محمد الخامس للتضامن لفائدة 22 جمعية بجهة الدار البيضاء الكبرى   

ويأتي هذا المشروع لإغناء رصيد الأعمال التضامنية المنجزة من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن بجهة الدار البيضاء الكبرى، والتي تروم تمكين المواطنين من ظروف عيش كريمة ورغدة

Posté par qassarroyale à 19:54 - Commentaires [0] - Permalien [#]

...الدار البيضاء.. جلالة الملك يضع الحجر الأساس

الدار البيضاء.. جلالة الملك يضع الحجر الأساس لإنجاز الفرع الجهوي للمركز الوطني محمد السادس للأشخاص المعاقين كلبنة جديدة لاندماج ذوي الاحتياجات الخاصة

29 يونيو 2015
الدار البيضاء, 29-06-2015  -  
أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الاثنين بالدار البيضاء، على وضع الحجر الأساس لإنجاز الفرع الجهوي للمركز الوطني محمد السادس للأشخاص المعاقين، الذي يعتبر لبنة جديدة لاندماج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
الدار البيضاء.. جلالة الملك يضع الحجر الأساس لإنجاز الفرع الجهوي للمركز الوطني محمد السادس للأشخاص المعاقين كلبنة جديدة لاندماج ذوي الاحتياجات الخاصة
29 يونيو 2015

ويعكس هذا المشروع، الذي أنجزته مؤسسة محمد الخامس للتضامن، العناية السامية التي ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس يحيط بها الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال منهم بالخصوص.

وسيمكن الفرع الجهوي للمركز الوطني محمد السادس للأشخاص المعاقين (20 مليون درهم) والذي سيشيد بعمالة مقاطعات الفداء- مرس السلطان، جهة الدار البيضاء الكبرى من التوفر على فضاء ملائم للتأطير الطبي والسوسيو- تربوي للأشخاص الذين يعانون من إعاقات جسدية أو ذهنية، وإطارا ملائما لتجميع أنشطة المنظمات غير الحكومية وضمان تكفل مندمج بالأشخاص المستهدفين

كما سيساهم المركز الجديد، باعتباره منشأة طبية- تربوية واجتماعية ومهنية بامتياز، في تطوير مهارات وخبرات من شأنها ضمان اندماج سوسيو- تربوي ومهني للمستفيدين، وذلك في إطار مقاربة تشاركية بين مختلف المتدخلين

وعلى غرار المراكز الجهوية للأشخاص المعاقين المحدثة بكل من آسفي ومراكش ووجدة وفاس، يروم مركز الدار البيضاء، على الخصوص، الوقاية والتكفل المبكر بالإعاقة من منظور طبي وتربوي، بما يمكن من تقديم المساعدة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة خلال مسارهم الدراسي وذلك من خلال توفير الظروف الملائمة للنجاح

كما يوفر المركز التكفل الاجتماعي بالأطفال في وضعية إعاقة، ومصاحبة أسرهم (توجيه الآباء) وتطوير أنشطة للنهوض برياضة ذوي الاحتياجات الخاصة

وسيضم هذا المشروع ، الذي سيشيد على مساحة 6300 متر مربع، قطبا طبيا- اجتماعيا، وقطبا سوسيو- تربويا، وقطب "الرياضات"، وقطب "التكوين المهني"، وقطب "الإيواء/ المطعمة"، وقطب "الإدارة"، ووحدة للتكفل بالأطفال المصابين بالتوحد، وورشة للآليات

Posté par qassarroyale à 19:50 - Commentaires [0] - Permalien [#]

25 juin 2015

....أزيد من 179 ألف ناجح وناجحة في الدورة العادية لامتحانات البكالوريا (بلاغ

أزيد من 179 ألف ناجح وناجحة في الدورة العادية لامتحانات البكالوريا (بلاغ)
الرباط  -  

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني يوم الأربعاء، أن عدد الناجحين في الدورة العادية لامتحانات البكالوريا 2015، بلغ 179 ألف و604 ناجح وناجحة.

Posté par qassarroyale à 11:46 - Commentaires [0] - Permalien [#]



...أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

24 يونيو 2015
الرباط  -  
ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ، اليوم الاثنين بالقصر الملكي بالرباط ، الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية
أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية
24 يونيو 2015

   وألقي درس اليوم بين يدي جلالة الملك أعزه الله الأستاذ محمد شوكت عودة، عالم من الأردن ومدير مركز الفلك الدولي، متناولا بالدرس والتحليل موضوع " رؤية الهلال من منظور علمي وشرعي والدور الريادي للمملكة المغربية في تحري الهلال" انطلاقا من قول الله تعالى :"  تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا"

   وانطلق الأستاذ محمد شوكت عودة من الآية القرآنية "هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا" وقوله سبحانه "تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا" وقوله أيضا "وجعل القمر فيهن نورا وجعل الشمس سراجا". فهذه الآيات الكريمات تصف بكل دقة حقيقة الشمس والقمر التي هي لب موضوع رؤية الهلال

   وعرج على الآية الكريمة "والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم" موضحا أن منازل القمر عبارة عن مواقع ثابتة في السماء يتكون كل واحد منها من نجم أو أكثر، وتمثل هذه المواقع أماكن ينزل فيها القمر كل ليلة، وعددها ثمان وعشرون منزلة، وخلال تحرك القمر من منزلة لأخرى تختلف أطواره وأوجهه. وطور القمر، يقول المحاضر، "هو شكل القمر الذي نراه في السماء، فتارة يكون بدرا، أي أن جميع قرصه مضيء، وتارة نرى نصفه مضيئا فيسمى تربيعا". ويبدأ الشهر بالهلال وينتهي بالهلال

   وذكر بأن القمر عبارة عن كرة مظلمة تستمد ضوءها من الشمس، وللقمر دائما نصف مظلم ونصف مضيء، "وتختلف أطوار القمر التي نراها من الأرض حسب موقع النصف المضيء من القمر بالنسبة للأرض. فإذا ما وقع القمر بين الشمس والأرض، فان الشمس ستضيء النصف المواجه لها، أما النصف المواجه لنا فإنه مظلم"، وهذا الطور يسمى المحاق. وإذا ما صادف ووقع القمر على نفس مستوى دوران الأرض حول الشمس فعندها يحدث كسوف الشمس. وبعد المحاق يحتاج القمر الى فترة من الزمن حتى يبتعد عن الشمس وتبدأ حافته بعكس جزء من ضوء الشمس نراه نحن على شكل هلال. والفترة ما بين المحاق وبين وقت الرصد تسمى عمر القمر

   لرؤية هلال الشهر الجديد، يقول المحاضر، لابد من توفر شرطين أساسيين تستحيل الرؤية بغياب أحدهما، الأول أن يكون القمر قد وصل مرحلة المحاق (الاقتران) قبل غروب الشمس مشيرا إلى أن المحاق هو وقوع القمر بين الأرض والشمس حيث يواجهنا نصفه المظلم. وأضاف المحاضر أنه إذا لم يكن القمر قد وصل مرحلة المحاق فلا جدوى إذا من البحث عن الهلال.  أما الشرط الثاني، يضيف المحاضر، فهو أن يغرب القمر بعد غروب الشمس لأننا سنبحث عن الهلال عندما يخف وهج السماء بعد غروب الشمس، فإذا كان القمر سيغيب أصلا قبل غروب الشمس فهذا يعني أنه لا يوجد هلال في السماء نبحث عنه بعد الغروب. وعليه يطلق الفلكيون على إمكانية رؤية الهلال بالمستحيلة إذا لم يتحقق أحد الشرطين السابقين

   وسجل المحاضر أنه إذا حدث المحاق قبل غروب الشمس وإذا غرب القمر بعد غروب الشمس فإن رؤية الهلال قد تكون إحدى الاحتمالات الثلاثة التالية : أولا رؤية الهلال غير ممكنة بسبب قلة إضاءته وثانيا أن رؤية الهلال ممكنة باستخدام الاجهزة المكبرة (منظار ثنائي أو تلسكوب) فقط، وثالثا رؤية الهلال ممكنة بالعين المجردة

   ولاحظ أن علم الفلك قادر على حساب إمكانية رؤية الهلال وقادر على حساب موقع الشمس والقمر وحساب زمن مكث القمر بعد غروب الشمس ، مضيفا أنه حري بأمة الإسلام وهي أمة "إقرأ" أن توائم بين الشرع والعلم وأن تستفيد من العلم بما يحقق المطالب الشرعية

   وأكد في هذا الصدد أنه لم يثبت لدى المراصد العالمية أن أعلنت المملكة المغربية عن مشاهدة الهلال في تناقض مع الحسابات العلمية الفلكية، مشيرا إلى أن هذه الاشكالية تعاني منها أرجاء أخرى من العالم الاسلامي

   وتوقف المحاضر عند الجانب الشرعي من مسألة رؤية الهلال، وقال ان هناك آراء فقهية متعددة حول هذه المسألة، فمنهم من رأى الاعتماد على الحساب الفلكي وأنه لا داعي للرؤية الفعلية للهلال ، ومنهم ، أي الأغلبية، من قال إن رؤية الهلال شرط أساسي لبدء الأشهر الهجرية ، وعلى ذلك نصت العديد من الأحاديث الشريفة منها قوله صلى الله عليه وسلم " لا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه، فإن غم عليكم فاقدروا له" رواه الشيخان

   وأوضح أنه في المشروع الاسلامي لرصد الأهلة يتم إجراء الحسابات على اختلاف أنواعها وبتقنيات متعددة بالعين المجردة وبالمناظير والتلسكوبات وبتقنية التصوير الفلكي التي أضحت قادرة على رؤية الهلال أحيانا في وضح النهار، ليتم تقديم هذه المعطيات للفقهاء والمسؤولين ليأخذوا منها ما يناسب رأيهم الفقهي. 

   وتطرق المحاضر من جهة أخرى إلى اعتقاد البعض بعدم دقة الحسابات الفلكية بسبب اختلاف الفلكيين أحيانا في تحديد بداية أحد الأشهر الهجرية كما سيحدث في هلال شهر شوال القادم ، معتبرا أن السبب لا علاقة له بعلم الفلك بأسره بل الخلاف بينهما فقهي

  وتساءل المحاضر عما إذا كانت رؤية الهلال من منطقة ما ملزمة لسائر المسلمين لبدء صومهم وإفطارهم، أم أنها لا تلزم إلا أهل البلد أو الإقليم، مضيفا أن كل فريق من الفقهاء احتج بدليل من الكتاب والسنة في هذا السياق

   وأوضح في هذا السياق أن منهم من استشهد بالحديث الشريف الذي قال فيه صلى الله عليه وسلم "الشهر تسع وعشرون فلا تصوموا حتى تروه فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين" رواه البخاري، وأخرجه مسلم بلفظ "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غبي عليكم فاقدروا له ثلاثين"

   وقال إن مسألة توحيد الأمة في بدايات أشهرها ليس بالضرورة مطلبا شرعيا، موضحا أن الفقهاء تحدثوا فيه ورأى العديد منهم عدم ضرورة إلزام الأمة كلها برؤية واحدة.

   وإضافة الى الجانب الشرعي من المسألة، يقول المحاضر، فإن الواقع نفسه يجعل من المستحيل أحيانا إلزام الامة كلها برؤية واحدة موردا مثالا علميا مفاده أن رؤية الهلال تتحسن كلما اتجهنا نحو الغرب بثبوت خط العرض، أي أن فرصة رؤية الهلال بشكل عام من الباكستان مثلا أفضل من أندونيسيا، وهي في الجزيرة العربية أفضل من الباكستان، وفي مصر أفضل من الجزيرة العربية، وفي بلاد المغرب أفضل من مصر.

   وخلص إلى أن أفضل مكان لرؤية الهلال من العالم الاسلامي هو غرب بلاد المغرب، وهذا يشمل المملكة المغربية وموريتانيا.

  وخطأ الأستاذ محمد شوكت عودة من يظن أن الفارق بين شرق وغرب العالم الإسلامي هو ثمان ساعات فقط، مبرزا أن هذا القول غير دقيق

  وقال إن الشمس ستغيب يوم الخميس الـ 29 من رمضان الحالي في شرق اندونيسيا وتحديدا في مدينة جيابورا في الساعة الـ 05:43 بتوقيت اندونيسيا الشرقي، وستغيب في أقصى غرب العالم الاسلامي في منطقة الكويرة في الصحراء المغربية في الساعة ال 08:53 بتوقيت المغرب، وهو ما يوافق الساعة 04:53 من اليوم التالي بتوقيت اندونيسيا الشرقي

   وخلص إلى أن الفارق بين غروب الشمس من شرق العالم الاسلامي الى غربه في فصل الصيف يصل الى حوالي احدى عشرة ساعة

   واعتبر المحاضر أن المشكلة في الواقع ليست أن تختلف الامة الاسلامية في تحديد بدايات أشهرها، مبرزا أنه لا يجوز أن يرى هذا الاختلاف على انه مظهر من تشرذم الأمة وفرقتها.

   وتابع في السياق ذاته أن الامة الاسلامية لا تتحد في مواقيت صلاتها بل هي مختلفة داخل البلد الواحد، وعلى الرغم من ذلك لا يعد أحد ذلك مظهرا من مظاهر الفرقة والاختلاف

   ورأى أن المشكلة الحقيقية تكمن في امرين اولهما هو الاختلاف غير المبرر في تحديد بدايات الأشهر الهجرية، وثانيهما إعلان بعض الدول رسميا عن ثبوت رؤية الهلال بالعين المجردة في يوم لا تمكن فيه رؤية الهلال من الناحية الفلكية إطلاقا، ومضيفا أن هذا الأمر يسبب إرباكا لدى الناس في العديد من الدول الاسلامية

   وقال المحاضر "إننا نهنئكم يا أمير المؤمنين على نهجكم المعتمد في المملكة المغربية في مسألة رؤية الهلال، فانتم، ويحق لكم ان تفخروا بذلك، أفضل دولة في العالم الاسلامي في تحديد بدايات الأشهر الهجرية باعتماد رؤية الهلال شرطا لبدء الشهر. بل إن عندكم من التحري والتثبت في هذه المسألة ما يجعلكم متميزين على سائر الدول الأخرى"

   وأضاف أن المملكة المغربية هي الدولة العربية، وربما الاسلامية الوحيدة التي تتحرى جميع أهلة الأشهر الهجرية بشكل رسمي وتعلن نتيجة التحري ليلة التاسع والعشرين

   وأبرز أن عملية تحري الهلال في المملكة المغربية تعطى لها اهمية حقيقية، حيث يتم تحري الهلال من قبل فرق رسمية من أكثر من 200 موقع، موضحا أن القوات المسلحة تشارك في عملية التحري المذكورة

   وخلص إلى أن هذا الاهتمام الكبير في هذه المسألة إلى هذا الحد غير موجود في أي دولة أخرى

   وشدد على أن الأخطاء في تحديد بدايات الأشهر الهجرية في المملكة المغربية تكون شبه معدومة إن لم تكن معدومة أصلا، قائلا إنه "لم يردنا خلال ما يزيد عن العشرين سنة الماضية أي إعلان رسمي من المملكة المغربية عن رؤية هلال كانت تخالف ما يقرره العلم القطعي"

   وفي ختام هذا الدرس الديني، تقدم للسلام على أمير المؤمنين، الاستاذ الشريف محمود الشريف، من كبار العلماء ونقيب الأشراف بجمهورية مصر العربية، والاستاذ حسن المناعي، أستاذ علوم القرآن والتفسير بجامعة الزيتونة بتونس، والاستاذ عبد السلام العبادي نائب رئيس مجمع الفقه الاسلامي الدولي بالأردن، والأستاذ بشار عرفات، أستاذ جامعي وعضو بمؤسسة تبادل وتعاون الحضارات بأمريكا، والأستاذ الشيخ أبو بكر ميغا الثاني، الخليفة العام للجمعية الإسلامية التيجانية ببوركينا فاصو، والاستاذ منير ماحي حيدرة، من علماء مالي، والاستاذ الطالب أخيار  بن الشيخ مامينا آل الشيخ ماء العينين، عضو المجلس الأعلى للفتوى والمظالم بموريتانيا، والأستاذ عبد المجيد داوود، أستاذ بمركز نور الإسلام للتعليم العربي الاسلامي بلاغوس بنيجيريا، والاستاذ الإمام سيسي ديبرولاي (جبريل) عضو المجلس الاعلى للأئمة بالكوت ديفوار

    إثر ذلك تشرف وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية السيد احمد التوفيق بان قدم لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، نسخة مطبوعة واخرى مسجلة على الاقراص المدمجة من الدروس الحسنية المنيفة التي القيت بحضرته في رمضان الماضي

    وقد اعتادت وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية أن تقوم في كل عام بإخراج الدروس الحسنية المنيفة مطبوعة باللغة العربية واللغات الثلاث : الفرنسية والانجليزية والاسبانية، ومسجلة على الاقراص المدمجة المرئية والصوتية وعلى القرص المضغوط

Posté par qassarroyale à 11:43 - Commentaires [0] - Permalien [#]

...جلالة الملك يعطي بالرباط انطلاقة أشغال إنجاز مركز للقرب للتكفل بالأطفال ذوي العجز الحركي الدماغي

جلالة الملك يعطي بالرباط انطلاقة أشغال إنجاز مركز للقرب للتكفل بالأطفال ذوي العجز الحركي الدماغي

24 يونيو 2015
الرباط  -  
أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الأربعاء بحي النهضة بالرباط، على إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز مركز للقرب للتكفل بالأطفال المصابين بالعجز الحركي الدماغي، وهي المبادرة التي تعكس عزم جلالة الملك الموصول على ضمان تكافؤ الفرص للجميع، لاسيما بالنسبة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
جلالة الملك يعطي بالرباط انطلاقة أشغال إنجاز مركز للقرب للتكفل بالأطفال ذوي العجز الحركي الدماغي
24 يونيو 2015

 وينسجم هذا المركز الذي ستنجزه مؤسسة محمد الخامس للتضامن باستثمار إجمالي قدره 5 ملايين درهم، تمام الانسجام، مع الجهود التي ما فتئ يبذلها جلالة الملك، حفظه الله، بغية تمكين الأشخاص في وضعية إعاقة أو عجز، من جميع الوسائل التي تتيح لهم اندماجا أفضل في المنظومة التعليمية، وضمن النسيج الاجتماعي والحياة المهنية

 ومن شأن المؤسسة المزمع إنجازها أن تشكل إطارا ملائما لتوفير التكفل الاجتماعي والنفسي والطبي للأطفال ذوي الإعاقة، ومصاحبة وتتبع اندماجهم، وتنظيم أنشطة تتيح تفتحهم، فضلا عن توجيه وتأطير آبائهم وأوليائهم والجمعيات العاملة في هذا المجال

 وسيوفر هذا المركز للقرب الذي يعد ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن ومجلس عمالة الرباط، للمستفيدين ، خدمات للفحص والعلاجات، وإعادة التأهيل والترويض الطبي، والتربية والتكوين، والتكفل الوظيفي بالاختلالات في النطق والعظام والحركية

 وستشمل هذه البنية الاجتماعية، التي ستشيد في ظرف 12 شهرا على قطعة أرضية مساحتها 1035 مترا مربعا، قاعات للاستشارة الطبية، والترويض الطبي وإعادة التأهيل، والعلاج الوظيفي، وتقويم النطق، والحركية، والأنشطة الترفيهية. كما ستشتمل على فضاء للعب، وفضاء للرياضة الفردية وآخر للآباء، وقاعات للدعم المدرسي، والتعليم المتخصص والمعلوميات، ومكتب للجمعيات، إلى جانب ورشات للتكوين متعدد الاختصاصات وعيادة طبية. 

 وسيعهد بتسيير مركز القرب للتكفل بالأطفال ذوي العجز الحركي الدماغي، إلى المركز الوطني محمد السادس للمعاقين بشراكة مع الجمعية المغربية لذوي العجز الحركي

  وبهذه المناسبة، أشرف جلالة الملك، أيده الله، على التسليم الرمزي ل 29 آلة لتقويم العظام و107 كرسيا متحركا، ميكانيكيا وكهربائيا، لفائدة الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة في عمالة الرباط. وستساهم هذه التجهيزات الممنوحة كهبة من طرف مركز محمد السادس للمعاقين، في تحسين حركية حوالي مائة شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى العمالة، ومن ثم تنمية استقلاليتهم في حياتهم اليومية

Posté par qassarroyale à 11:39 - Commentaires [0] - Permalien [#]

...جلالة الملك يترأس جلسة عمل مخصصة لتقديم ودراسة مخطط العمل المتعلق بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع المصنع "بي إس أ بوجو -ستروين"

جلالة الملك يترأس جلسة عمل مخصصة لتقديم ودراسة مخطط العمل المتعلق بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع المصنع "بي إس أ بوجو -ستروين"

24 يونيو 2015
الرباط   -  
ذكر بلاغ للديوان الملكي أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، ترأس اليوم الأربعاء بالقصر الملكي بالرباط جلسة عمل خصصت لتقديم ودراسة مخطط العمل المتعلق بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع المصنع "بي إس أ بوجو -ستروين".
جلالة الملك يترأس جلسة عمل مخصصة لتقديم ودراسة مخطط العمل المتعلق بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع المصنع بي إس أ بوجو -ستروين
24 يونيو 2015

وأضاف البلاغ أن صاحب الجلالة أعطى توجيهاته السامية لمختلف القطاعات المعنية من أجل ضمان التنسيق الأمثل لتدخلاتها في إطار هذا المشروع

 
وعلى ضوء ما تتوفر عليه جهة الغرب شراردة بني حسن من بنيات تحتية هامة ، تعزز جاذبيتها ، فقد شدد جلالة الملك على ضرورة تقوية هذه البنيات ودعمها لاسيما من خلال إنجاز ميناء في المياه العميقة القنيطرة الأطلسي ، مرتبط بالمحاور الطرقية والسككية والجوية المهيكلة، وذلك في أقرب الآجال
 
وأضاف المصدر ذاته، أن جلالة الملك ذكر بضرورة اعتماد مقاربة إيكولوجية فعالة حتى يكون هذا المشروع منسجما مع محيطه
 
وأبرز البلاغ أن جلسة العمل هذه ، تترجم الارادة الملكية في جعل هذا المشروع أرضية هامة لخلق الثروة ومحركا لسوق الشغل وقطبا مهيكلا في الجهة ، ذا وقع اقتصادي على مجموع المملكة
 
حضر هذه الجلسة رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران، ومستشار جلالة الملك السيد فؤاد عالي الهمة ، والموقعون على الاتفاق المتعلق بإحداث مركب صناعي تابع ل "بي إس أ بوجو -ستروين" بالمغرب، السادة محمد حصاد وزير الداخلية ومحمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية وعزيز رباح وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك ومولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي وعبد القادر عمارة وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة وعلي الفاسي الفهري المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ومحمد ربيع لخليع المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية والسيدة أمينة بنخضرة مديرة المكتب الوطني للهيدروكربونات والمعادن والسيدان فؤاد البريني رئيس مجلس الرقابة للوكالة الخاصة لطنجة المتوسط وعبد اللطيف زغنون المدير العام لصندوق الايداع والتدبير
 

Posté par qassarroyale à 11:34 - Commentaires [0] - Permalien [#]

..وزير التربية الوطنية..بين قبول التفويت أو الرفض

وزير التربية الوطنية..بين قبول التفويت أو الرفض

حسبما تتناوله مختلف المنابر الإعلامية هذه الأيام ،وخبر تهديد عائلات كبيرة بالمملكة ،من أجل الإفراغ الفوري وبالقوة العمومية،ومنهم من قال في مقاله أنها 55 عائلة يجري الآن طردها بالقوة،لكن اللائحة الوزارية ضمت أكثر من هذا بالمئات ،كما ورد سابقا على موقع الوزارة نفسها،غير أن الكثير من هؤلاء يقول بأن الوزارة في عهد السيد محمد الوفا نشرت خطأ مساكن هي بقوة القانون قابلة للتفويت حيث حكمت عليها محاكم المملكة بالإفراغ الفوري بالقوة العمومية،غير أن هؤلاء متمسكون بحقهم بالتفويت رغم ما يتعرضون له من إهانات يندى لها الجبين،واتفق أكثر المتضررين أن المسألة بسيطة جدا لأن هناك ظهير منظم للتفويت فيكفي فقط  رفع اليد عن هذه السكنيات بقرار مشترك بين وزير التربية الوطنية  والتكوين المهني ،ووزير الاقتصاد والمالية وإذا اقتضى الحال بإضافة وزير السكنى والتعمير،وستتولى فيما بعد كل وزارة باختصاصاتها،ويتم إشعار  المعنيين قاطني السكنيات المخزنية الوظيفية برسائل مضمونة تسمح لهم بالتفويت بأثمان رمزية دون مغالاة،وسيكون إنسانيا حل أزمة السكن ليس ل 55 فردا لكن لآلاف الأشخاص الذين سيكونون عرضة  للشارع،وتنتظر هذه الأسر العريضة رفع اليد حتى يتأتى للمصالح المختصرة الإجراءات اللازمة لاقتناء هذه السكنيات في أقرب الآجال

Posté par qassarroyale à 11:28 - Commentaires [0] - Permalien [#]

...بلمختار يهدد 55 شخصا بالقوة لإفراغ المساكن الوظيفية التي يقطنونها منذ عشرات السنين

 

بلمختار يهدد 55 شخصا بالقوة لإفراغ المساكن الوظيفية التي يقطنونها منذ عشرات السنين

بلمختار يهدد 55 شخصا بالقوة لإفراغ المساكن الوظيفية التي يقطنونها منذ عشرات السنين

profil

الصحافي

محمد الشيخ بلا

بدأت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، في تنفيذ إجراءات تنفيذ حكم بإفراغ سكنيات إدارية تابعة للنفوذ الترابي لنيابة تيزنيت، يقطن بها في الوقت الحاضر موظفون محالون على التقاعد، وذلك بعد أيام من صدور حكم استعجالي يقضي بالتوجه إلى محكمة مختصة مع الإفراغ المشمول بالنفاذ المعجل
وطالب المهددون بالإفراغ، والبالغ عددهم 55 شخصا ينتمون لأربعة عشر أسرة معنية حالا أو استقبالا بقرارات الإفراغ، (طالبوا) بتطبيق النصوص القانونية التي تسمح لهم بالاستفادة من عملية تفويت مساكنهم الإدارية التي قطنوها منذ ما يزيد عن ثلاثين سنة، مستنكرين حكم الإفراغ الصادر في حقهم، مهددين بـ»عدم سكنياتهم، ولو تم اللجوء إلى إرغامهم بالإفراغ عن طريق القوة العمومية»
وأضاف المحتجون، أنهم «يعانون من الإجراءات اللاقانونية في تدبير السكنيات الإدارية، مضيفين في لقاء مع «المساء» أن «الأمر يتعلق بمساكن إدارية غير وظيفية، كما أنها محصية رسميا من طرف الإدارة، كمساكن إدارية»، مضيفين أن «المسكن الإداري مفتوح على جميع موظفي القطاع، حيث يمكن تفويته لمن يشغله، طبقا لمنطوق المنشور رقم 2-99-243 الصادر بتاريخ 30 يونيو 1999، المتعلق بالإذن ببيع العقارات المملوكة للدولة، لمن يشغلها من الموظفين والمستخدمين، في حين أن المسكن الوظيفي مرتبط بالوظيفة التي أنشئ من أجلها، كمنصب المدير والناظر والحارس العام والمقتصد وغيرهم».
واستطرد المهددون بالإفراغ قائلين، إن المسكن غير القابل للتفويت، لا تطبق إجراءات الإفراغ على شاغليه، طبقا لما تنص عليه المذكرة 12/1129 بتاريخ 20 يونيو 2012، حول الشروع في تطبيق المرسوم المذكور، والمتعلق بعملية تفويت المساكن الإدارية على غرار القطاعات الأخرى التي شرعت في هذه العملية منذ مدة، مشددين على أن «الاستفادة من عملية التفويت أصبحت حقا مشروعا، تنفيذا لمنطوق الدراسة التي أنجزت على صعيد النيابات الإقليمية والدراسة التدقيقية لإحدى اللجن الوزارية، خصوصا وأن طلبات عديدة للتفويت وجهت للوزارة منذ سنة 1994 إلى غاية 2014، دون أن يتوصل المعنيون باي جواب ال الوزارة الوصية، باستثناء جواب واحد صادر عن وزارة المالية والاقتصاد
وتعليقا على قرار الإفراغ الصادر عن القضاء في حق بعض المحالين على التقاعد، قال مصدر مسؤول بالنيابة الإقليمية لتيزنيت، إن «هذه الأخيرة تكن كل التقدير والاحترام لقاطني السكنيات المعنية بالإفراغ، لكنها ملتزمة تمام الالتزام بما يكفله القانون لكل مرتفق أو ساكن»، مضيفا في لقاء مع «المساء» أن السكنيات المذكورة، والمتواجدة داخل سور الثانوية التأهيلية المسيرة الخضراء، والكائنة بشارع المسيرة على الملك المخزني غير قابلة للتفويت لعدم توفرها عل الشروط المنصوص عليها في المرسوم رقم 2.83.659 الصادر في 18 غشت 1987 المتعلق بالإذن في بيع العقارات المملوكة للدولة لمن يشغلها من الموظفين والمستخدمين العاملين في إدارات الدولة بموجب عقود، سيما المادة الثانية التي تجعل السكنيات الواقعة داخل مبنى او مجمع إداري لا يجوز تفويتها استثناء

______________________________________________

تعاليق وصلت لمنتدى المواقع الوطنية

بدراوي/كلميم

يؤسفنا رجال التعليم وحتى موظفي القطاعات الأخري لما تقوم به وزارة التربية الوطنية بتهديد موظفيها بالإفراغ الفوري للسكنيات الوظيفية القابلة للتفويت والتي هي خارج سور المؤسسات التعليمية،مما يعني أن ما يتعرض له رجال التعليم في جميع النيابات هو تعدي فقط ،لذا يجب على الوزارة أن تكف عما تقوم به وتعيد إحصاء السكنيات كلها خارج المؤسسات ،والتي يسكنها الأستاذ والموظف وليس المدير أو النائب أو المسؤول الوزاري بحكم الإدارة..لأن الوزارة خلطت الأوراق وعرضت الجميع على المحاكم وهذا خطأ

حسن باحث/أكادير

ردود وأحاسيس رجال التعليم وغيرهم تكاد تنفجر بحكم تهديدات وزارة التربية الوطنية للإفراغ الفوري للسكنيات الوظيفية التي لا تتبع لداخل المؤسسات بل هي خارج المؤسسات بمايعني أتها تخضع للظهير الشريف المنظم للتفويت بامتياز، وما هذا إلا إهانة لرجل التعليم ويجب أن يفوت له السكن الذي عمره منذ الستينات وأكثر،علما أن وزارات أخرى سعت لتسهيل عملية التفويت لموظفيها وخاصة وزارة الفلاحة

فاطنة أرملة موظف من الجديدة

إن التهديدات التي تطالنا بعد وفاة زوجي رحمه الله والمرض الذي أعاني منه والتهديدات التي تلحقنا من المحكمة وراءها وزير التربية الوطنية ورئيس الحكومة  عار واستهتار، ولا يمت للإسلام بصلة فكيف يهددوننا بالإفراغ وقرار التفويت جار ومنشور في الجرائد الرسمية،كم نندد لما وقع للموظف الذي تم قبل أسابيع طرده من السكن القابل للتفويت باولاد افرج  الحي الإداري إقليم الجديدة ،علما أنه استاذ متقاعد وله أسرة وزوجته مريضة مرضا مزمنا وذلك بالقوة العمومية

مصطفى الإسماعيلي /مراكش

لا يليق لوزير التربية الوطنية أن يستمر في طرد الوظفين وعرضهم على المحاكم فهذا السكنيات تتوفر على شروط التفويت وهي على أراضي الدولة وإدارة الأملاك المخزنية تنتظر فقط رفع اليد من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لا غير،وبالتالي على الوزارة أن تخرج بقرار مفاده رفع اليد عم جميع السكنيات الخرجة عن المؤسسات التعليمية بعد إحصاء دقيق ونزيه لكل هذا السكنيات لأن ما يقع لرجال التعليم هو مقصود وهذا لا يجب تكراره

وللموضوع بقية

Posté par qassarroyale à 10:51 - Commentaires [0] - Permalien [#]