1. مجلس الأمن ينتصر للموقف المغربي في الصحراء وخيبة أمل عميقة للبوليزاريو

واشنطن : محمد العلمي

<>

بعد طول انتظار وترقب، صوت مجلس الامن الدولي بالاجماع يوم أمس على مشروع القرار الذي اعتبر على نطاق واسع انتصارا للموقف المغربي• وكانت الخلافات الحادة التي برزت بشأن صياغة مشروع القرار قد أدت الى تأجيل التصويت داخل مجلس الامن الدولي بسبب اعتراض جبهة البوليزاريو ومؤيديها، خاصة جنوب افريقيا وبنما، على الصيغة التي اعتبرت مؤيدة للموقف المغربي خاصة الفقرة الاولى التي ترحب بجهود المغرب وتصفها بالجدية والمصداقية• الامريكيون الذين قاموا بصياغة مشروع القرار داخل ما يعرف بمجموعة الاصدقاء حاولوا بدعم قوي من فرنسا، عدم الاشارة اطلاقا لمبادرة البوليزاريو والاكتفاء بالاشارة والاشادة بالمبادرة المغربية بسبب الاعتقاد السائد بين الدبلوماسيين هنا بأن مبادرة البوليزاريو أريد منها فقط التشويش على الموقف المغرب ولم تفعل أكثر من إعادة صياغة مواقف الجبهة السابقة• موقف المناوئين للوحدة الترابية المغربية اصيب بخيبة أمل إضافية بعد ان رفض المجلس إلحاح البوليزاريو عن طريق سفير جنوب افريقيا بضرورة تضمين القرار النهائي اشارة لأوضاع حقوق الانسان في الصحراء المغربية• بعض الدبلوماسيين المغاربة اعربوا عن الاعتقاد بأن تصويت اليوم يشكل قطيعة دبلوماسية مع كل خطوات المجلس السابقة بشأن النزاع، بما في ذلك مخطط المبعوث السابق جيمس بيكر الذي اصبح لاغيا من الناحيتين القانونية والعملية• القرار أهاب بالطرفين ـ كما كان متوقعا ـ الدخول في مفاوضات مباشرة بدون شروط وبحسن نية مع الاخذ بالحسبان تطورات الشهور الاخيرة بهدف التوصل الى الحل، مطالبا أمين عام الامم المتحدة بالاشراف على تلك المفاوضات، ورفع تقرير عنها الى المجلس بحلول الثلاثين من يونيو القادم• وأعرب المجلس عن استعداده للاجتماع ومناقشة نتائج التقرير• السفير الامريكي الجديد زلماي خليل زادة الذي شارك في اول اجتماع له حول مشكلة الصحراء المغربية، اكد للصحفيين مرة اخرى موقف بلاده المؤيد للمبادرة المغربية، واصفا اياها بالجدية والمصداقية ومرحبا بموقف المجلس الداعي الى اجراء مفاوضات مباشرة ودون شروط• سفير جنوب افريقيا سجل العديد من مؤاخذاته على مشروع القرار، مبرزا خيبة الامل العميقة لجبهة البوليزاريو معربا عن دعمه لمشروع القرار رغم تحفظاته الكثيرة•

2007/1/5

إضافة محمد قصار من أولاد افرج/الجديدة